ملخص اليوم الأول من الجامعة الصيفية العاشرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملخص اليوم الأول من الجامعة الصيفية العاشرة

مُساهمة من طرف أمل المستقبل في الأربعاء يوليو 28, 2010 4:47 pm



تواصلت أشغال الجامعة الصيفية في يومها الثاني بسلسلة من المحاضرات في الفترة الصباحية ، و ورشات ناقشت موضوع الانفتاح التنظيمي في الفترة المسائية









د احمد عادل مدير المعهد العربي التركي للدراسات يتحدث عن أسباب نجاح حزب العدالة والتنمية التركي :
في مداخلة متميزة أمام المشاركين استعرض الدكتور عادل احمد تجربة حزب العدالة والتنمية من خلال الحديث عن الواقع السياسـي والاجتماعـي لتركيـا وعن الإمكانيـات التي يتوفـر عليها المجتمـع التركـي ، والسياســات التي اتبعها حزب العدالـة والتنمية للوصـول إلى الحكم ، حيث اعتبر الدكتور أن الحزب اعتمـد سياسـات مغايرة لسلفه اربكـان ، واستطـاع من خلال فهم اللعبة الدولية أن يموقـع تركيـا في مصـاف الدول القادرة على لعـب ادوار رياديـة في المنطقـة ، مشيـرا إلى أن تجربة الحزب لهـا بيئتهـا الخاصـة ويمكــن الاستفـادة منهـا ، ومن جهـة أخـرى انتقـد الدكتور التجربة كونهـا غيـر مستقـرة وقد تـــزول بعد الاستحقــاق الانتخابـي القادم لأنهـا ليسـت مبنية على تراكم سياسي حقيقي ،كما نفى أن تكون هنالك علاقات إستراتيجية بيـن تركيا و إسرائيل، بل هنالك بروتوكول تعاون عادي غير انه مفعل في الميدان على اعتبار العزلة التي تعيشها إسرائيل، ناصحا حزب العدالة والتنمية بضرورة تركيز السياسات الخارجية في قضايا تتعلق بتركيا على الخصوص .

د. أحمد بوساق يحاضر حول الانفتاح من جانبه البشري
أشار الدكتور احمد بوساق في مداخلته أمام المشاركين في الجامعة إلى انه عندما نقول الانفتاح نظلم الإسلام لأنه منفتح أصلا فالإسلام ما جاء إلا لإصلاح المعوج و إقامة الملة العوجاء حتى تستقيم و الإسلام في الأصل يعالج الأمراض فهو إصلاح و قرب من كل الناس ألفة و محبة و رفقاء.. و لا أدل على ذلك من قوله تعالى "ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن" وأضاف أن الانفتاح على الغير يكون أولا بالحوار فهو طريق يوصلنا إلى الآخر.. قدم الأستاذ على ذلك أمثلة من السيرة النبوية العطرة عن حلم الرسول صلى الله عليه و سلم و انفتاحه على المشركين رغم تعنتهم (أبو سفيان- صلح الحديبية) عندما جاء الإسلام علم المسلمون أنهم سيلقون شركاء لذا أمرنا أن نكون أكثرا رفقا وعدلا مع الضعيف والمظلوم (لا يوجد نظام يعامل المظلوم مثل الإسلام )، فالإسلام يمنح الإنسان ما لم تجد به النفس البشرية.
من باب الانفتاح ينبغي ألا ننكر أي معروف من أي كان و لا الحكمة من أي مكان أو لسان لأن الإسلام يريد الأصلح و الأصوب ، وعلينا أن نتذكر بأن علاقتنا بالبشرية علاقة عقائدية. إذ لنا شركاء منذ بداية الرسالة و لكننا مع ذلك نسعى و نفرح بكل خير يصدر من أي جهة و ألا نحتقر من المعروف شيئا.
الانفتاح يحتم علينا عدم الشعور بالكراهية للإنسان (لا نبغض الإنسان لكونه إنسان).وأفضل ما يوفره لنا الانفتاح هو الشعور بالارتياح.

أ.محمد جمعة الأمين الوطني المكلف بالإعلام و الشؤون السياسية يستعرض تجربة حركة مجتمع السلم في الانفتاح
أكد الأستاذ محمد جمعة إلى أن الانفتاح من صميم الإسلام و هو واجب و ضروري و حتمي و ذكّر ببعض مواقف الرسول صلى الله عليه و سلم من الانفتاح. وقال أن الحركة مرت بمرحلتين:مرحلة السرية والأحادية – مرحلة المشاركة والتعددية فالمرحلة السابقة كانت منفتحة على المجتمع الجزائري، الدور الفاعل للمساجد (دور الشيخ محفوظ نحناح - رحمه الله - في هذا الجانب).
الانفتاح كان موقف ثابت للشيخ محفوظ نحناح – رحمه الله– عارض الأحادية و الاشتراكية و ما لاقاه هو وإخوانه جراء هذا الموقف من سجن و ظلم الانفتاح من خلال الفكرة ( الوسطية، الاعتدال، المرحلية، الشمولية) ودعا إلى انه لابد من الإقرار أنه طرأت على الحركة تغيرات و اختلالات (الوعاء الانتخابي – الخلل التنظيمي– الخلل الاجتماعي– الخلل الجغرافي) أسباب هذه الاختلالات أربع: سبب خارجي طبيعة النظام الجزائري - سبب يعود إلينا نحن (الانغلاق) - سبب ثقافي: العادات المتجذرة - والاستراتيجيات الفردية:أغراض شخصية ..
أما عن آليات الانفتاح فعدد الانفتاح على الداخل و الخارج -الانفتاح مبني على الدراسات- التموقع المناسب – الاتصال - التنظيم.
avatar
أمل المستقبل
Admin

عدد المساهمات : 616
نقاط : 3000698
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
العمر : 24
الموقع : http://hmsyellel.yoo7.com

046877140 http://hmsyellel.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى