بين الدراسة والدعوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

بين الدراسة والدعوة

مُساهمة من طرف أمل المستقبل في الجمعة أكتوبر 01, 2010 8:48 pm

السؤال
أنا طالب في جامعة القاهرة في إحدى كليات القمة، ملتزم وأتمنى أن أكون إيجابياً وممارسا للدعوة، ولكن منذ حوالي 5 سنوات تم تغيير نظام الدراسة في الجامعات المصرية، بطريقة تجعل الامتحانات مستمرة طوال السنة، مما يستهلك الوقت كله في الدراسة والاستذكار، ولا يترك مجالاً لي ولا للطلبة الآخرين أمثالي للعمل والدعوة للإسلام، فكيف أستطيع التوفيق بين الدعوة والدراسة مع إعطاء كل جانب حقه.
الرد
إنه مما تعارف عليه الناس الحكمة الشهيرة "ما لا يدرك كله لا يترك جله" أو "ما لا يدرك جله لا يدرك كله" أيًا كانت المقولة الأشهر فالمقولتان صحيحتان.. والمتتبع لديننا الحنيف يجد ذلك بوضوح، الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: "ما نهيتكم عنه فاجتنبوه، وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم" (فأتوا منه ما استطعتم) هكذا نبني حياتنا على ما نستطيع، على ألا نترك الأمر لأننا لا نستطيع إدراك كله أو جله، وهكذا هي حياتنا بالفعل إدراك ما يمكن إدراكه، والحديث عن الأمر الواقع يقودنا إلى مشكلة الدراسة والدعوة، وهي مشكلة دائمة وموجودة في كل البلاد، فكيف أدرس وأدعو إلى الله في وقت واحد، والدراسة تأخذ كل وقتي؟
إنه من الجميل أن أحمل همَّ الدعوة في قلبي، وهذا أمر يحمد لك يا أخي، ومن المفروض علينا أن نكون متفوقين في دراستنا، وهو ما أنت عليه بالفعل من كونك في إحدى كليات القمة، وبذلك تكون قد جمعت الخيرين؛ التفكير في الدعوة والتفوق في الدراسة، وتبقى نقطة أخيرة، كيف يكون التوفيق بينهما؟
اعلم أن تفوقك في دراستك هو في حد ذاته دعوة إلى الله ، فالداعية المتفوق أدعى أن يسمع له الناس ويثقوا به ويعجبوا به. فلماذا لا يكون المسلمون هم الأوائل الذين يشار إليهم بالبنان؟
كما لا تنسَ أن تعاملك مع زملائك وسلوكك داخل كليتك هو أيضا دعوة إلى الله فهو كما يقال دعوة بالحال قبل المقال. فلنكن كما كان رسولنا صلى الله عليه وسلم قبل أن يبعث وقبل أن يمارس الدعوة إلى الله، فقد كان مشهورا بالصادق الأمين وهو ما أهله لأن يكون أهل ثقة وكلامه ذو مصداقية. ومثل يوسف الصديق عليه السلام حينما كان في السجن وجاءه رجلان يستفتيانه في أمرهما ووضحا سبب اختيارهما له دون غيره، في قوله تعالى "إنا نراك من المحسنين" فكان ذلك بداية ممهدة لدعوتهم لعبادة الله الواحد.

أود أن أذكرك بلفتة لطيفة ذكرها بعض المفسرين للقرآن الكريم عند حديثهم عن قصة السيدة مريم في سورة مريم، عندما حانت لحظة ولادتها لعيسى عليه السلام، عندما أمرها ربنا أن تهز جذع النخلة ليتساقط الرطب عليها، ".. فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة قالت يا ليتني مت قبل هذا وكنت نسيًا منسيًا،فناداها من تحتها ألا تحزني قد جعل ربك تحتك سريا، وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبًا جنيا، فكلي واشربي وقري عينا، فإما ترين من البشر أحدًا فقولي إنما نذرت للرحمن صومًا فلن أكلم اليوم إنسيًا"
الشاهد هنا هو أمر الله للسيدة مريم أن تهز جذع النخلة، وتعالَ معي لنرى المشهد مصورًا: امرأة حامل –والحمل يجعلها ضعيفة-، في ساعة الولادة –والولادة تزيدها ضعفًا على ضعف-، جائعة -وهذا ضعف ثالث يضاف-، يائسة – ضعف رابع-، يطلب منها الله - سبحانه وتعالى الخالق الصمد الذي لا يحتاج إلى أحد وإنما أمره كن فيكون-، أن تهز جذع النخلة -الشديد القوي الذي لو هزه الرجل القوي فبالكاد يسقط بضع ثمرات، فكيف بالمرأة المتراكمة عليها أسباب الضعف؟-، رغم كل ما سبق فقد طلب منها الله –غير المحتاج لذلك سبحانه- أن تهز جذع النخلة كي ينزل عليها "الرطب الجنيّ"، لأنه سبحانه يريد منها أن تبذل ما تستطيع، والباقي عليه سبحانه، بشرط أن تبذل هي ما تستطيع.
إذن فعليك أن تقوم بما تستطيع ، واترك الباقي على الله سبحانه وتعالى، وكما قال صلى الله عليه وسلم: "ولكن سدِّدوا وقارِبوا" ، فسدّدْ وقارِبْ، واعلم أنه متى ما تيقن الله من استنفاذك كل طاقتك فسترى ثمرات جهدك تتساقط عليك رطبًا جنيًا، فتقر عينك، ويهدأ بالك.
أما كيف تقوم بما تستطيع؟ فالأمر ببساطة يكون بعقد النية، وتنظيم الوقت، وترتيب الأولويات.
عقد النية على التفوق في الدراسة وعلى الدعوة إلى الله.
تنظيم الوقت بتحديد ما يكفي من ساعات يومية للدراسة، وعدم ترك عمل اليوم للغد، ثم إيجاد ولو القليل من الوقت للعمل والدعوة.
ترتيب الأولويات بأن تنظر في حياتك وترتب أولوياتها حسب ما أقررته من قواعد سابقة تعيش بها، ولا تنسَ أن أمامك صيفًا طويلاً تكون فيه الدعوة هي شاغلك الأول، كما كانت الدراسة شاغلك الأول أغلب الشتاء، فتكون الأولوية الأولى في الصيف للدعوة، وأما في الدراسة فالأولوية للدراسة والاجتهاد، ولا تنس نصيبك من الدعوة خلالها، وثق نهاية أن الله سيبارك في وقتك، متى ما تحقق منك حق البذل والعطاء، "والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا، وإن الله لمع المحسنين".
فاعقد النية، ونظِّم الوقت، ورتب الأولويات.. و"هزَّ النخلة"، لتنال هداية السبيل و"الرطب الجنيّ".
اتفقنا ؟؟ في انتظار إجابتك بـ" نعم".

عن موقع الإسلام على الانترنت الاستشارات الدعوية



بين الدراسة والدعوة
avatar
أمل المستقبل
Admin

عدد المساهمات : 616
نقاط : 3000698
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
العمر : 24
الموقع : http://hmsyellel.yoo7.com

046877140 http://hmsyellel.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى