لعنة التوريث

اذهب الى الأسفل

لعنة التوريث

مُساهمة من طرف أمل المستقبل في الإثنين مارس 07, 2011 11:19 pm




<TABLE id=table3 border=0 cellSpacing=0 cellPadding=0 width="95%" height="100%">

<TR>
<td style="FONT-FAMILY: Tahoma, Helvetica; FONT-SIZE: 13px" vAlign=top align=justify>
بقلم رئيس الحركة الشيخ أبو جرة سلطاني
ما بناه زين العابدين بن علي من أحلام وأوهام، في ثلاث وعشرين (23) سنة تم تبديده في ثمان وعشرين (28) يوما، وما نسجه حسني مبارك من آمال وأزلام على مدار ثلاثين (30) عاما تم نسفه في ثمانية عشر (18) يوما، فما أسهل أن تهدم، وما أصعب البناء.







لم يستطع حسني مبارك أن "يهضم" ما تسمعه أذناه، وكان يظن أن هتافات "أبنائه" في ميدان التحرير مرددة : "الشعب يريد إسقاط النظام"، هو خطاب موجه لغيره، وليس خطابا موجها لشخصه، لأنه كان يعتقد أنه أكبر من النظام ومن الحزب، ومن الدولة، ومن مصر نفسها..لذلك كان يتعالى على المحتجين في ميدان التحرير ويخاطبهم بكثير من الحسرة والإستياء، ويذكرهم بتاريخ بحسني مبارك (لعلهم نسوه) ويشيد بأياديه البيضاء على مصر وعلى شعب مصر، ويستنكر صنيعهم، بل يتعجب – غير مصدق ما تسمعه أذناه- من نداءات تطلب منه الرحيل، وهي الأصوات التي كانت قبل بضعة أسابيع تهتف "بالروح بالدم نفديك يا زعيم".. فكيف تغيرت الأحوال بين عشية وضحاها؟ وهل كبر "العيال؟ وهل يمكن لمن هم أحفاده أن ينادوا بإسقاطه وهو غير قابل للسقوط لأنه حاصل على "دكتوراه في العناد" حسب ما نقل عنه بعض مقربيه..

لذلك ناور، وكابر، وعاند، وهدد، وتوعد..وصمم على أن "يموت على أرض مصر" ثم وجد نفسه – بعد طول تخبط- يغرد خارج السرب "يتجرع كأس نكران الجميل" الذي لاقاه به شعب خدمه لأزيد من نصف قرن، بل وجد المؤسسة العسكرية (وهو قائدها الأعلى) تقف على مسافة واحدة بينه وبين المحتجين، ومع أنه حاول أن يسجل أهدافا وطنية بعاطفة مرتجة في خطابه الثاني، إلاّ أن جماعته من "البلطاجية" الذين دخلوا ميدان التحرير على ظهور الخيول والبغال والحمير والإبل..حاملين سيوفا و"بلطات" يضربون بها الناس..أفسدوا عليه خطة الإنفاذ العاطفي، ويجففون ما بقي من ماء وجه جففته إتفاقية كامب دافيد، ومسحته سياسة إدارة الظهر للشعب الفلسطيني وشوهته سياسته غلق معبر رفح في وجه أبنائه من سكان غزة.

فما الذي حصل للزعيم الذي حكم أم الدنيا ثلاثين (30) عاما؟
يقول المقربون منه إن مزاجه قد تغير منذ أن أغمى عليه، وهو يخطب في دورة الإفتتاح أمام النواب الذين لم ينتخب الشعب منهم إلاّ قليلا، وغاب عن الوعي عشرين (20) دقيقة، فلما أفاق وجد إثنين من رجاله يمسكون بمقود سفينة الحكم في مصر هما : المشير طنطاوي، والفريق عمر سليمان..عندها أدرك أن إبنه جمال مبارك لن يكن "وريثه" لأنه مازال خارج "لعبة الكبار" وأن معركة التوريث مازالت دونها خطوات جبارة، وتأكد أن التصفيق الحار الذي كان يستقبل به داخل القاعات المكيفة في قبة مجلس الشعبلا يعكس مرارة ما كان يتجرعه شعب مصر من حرمان وتهميش..بعد سلسلة النكبات التي توالت على مصر منذ أن وقَّع رئيسها الراحل أنور السادات على إتفاقية العار المسماة "كامب دافيد" ودخلوها في منطقة الزلزال، إلى غرق سفن الركاب إلى إغتيال فنانة في الإمارات على يد عضو بارز في الحزب الحاكم التابع للرئيس مبارك، إلى إنهيار جبل المقطّم..إلى حادثة الإعتداء على حافلة المنتخب الوطني الجزائري في القاهرة..إلى فضيحة الإنتخابات التشريعية التي صفى "البلطاجية" مجلس الشعب من المعارضة ليمهدوا الطريق للتوريث السهل الذي ضيع فيه جمال مبارك فرصته في مقابلة أم درمان بين الجزائر ومصر، حيث بدأ من ملعب المريخ العد التنازلي لآل مبارك!

فبعد أن أجريت للزعيم مبارك العملية الجراحية في ألمانيا تغيَّر مزاجه وصار شديد الغضب – وفيه كثير من العدوانية- وصار لا يحب سماع من يخالفه الرأي، ويبدو في جلساته متعبا، وقلقا، وشاردا، ومتبرما من كل ملاحظة، وساخطا على أي فرد ينقل له خبرًا مزعجًا، وقد صار شديد الحساسية للرأي المخالف ولو كان من داخل بيته..

ولأن دوام الحال من المحال، فقد تهيأت أسباب ذهابه بطريقة لم يكن أحد يتوقعها، فذهب الجمل بما حمل، وتم "إخراج" الزعيم..أو تنحية الرئيس بطريقة فيها كثير من الإهانة والمرارة (عكسها وجه عمر سليمان وهو يذيع خبر التنحّي)، والسبب أن الزعماء – إذا طال ثواؤهم- ينسون أن الشعب الذي إنتخبهم – ولو بالتزوير- يملك أن ينهي مهامهم بالإنتخابفإن لأوا "كنسهم" بالإحتجاج أو بثورة الشوارع، فمن أعطاك الحكم ست (06) عهْدات لثلاثين (30) سنة متتوالية يملك أن يجعل للعهدة السابعة حدا عنيفا، كما يملك أن يشطب- بجرة قلم أو بهتاف مدوًّ- كل أحلام التوريث، لأن الهدم سهل على من صار مقتنعا بأن زوال "الوجوه القديمة" أصبح مكسبًا ديمقراطيًا عظيمًا.
</TD></TR></TABLE>
avatar
أمل المستقبل
Admin

عدد المساهمات : 616
نقاط : 3000698
السٌّمعَة : 7
تاريخ التسجيل : 06/05/2009
العمر : 25
الموقع : http://hmsyellel.yoo7.com

046877140 http://hmsyellel.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى